CLICK HERE FOR BLOGGER TEMPLATES AND MYSPACE LAYOUTS »

أهلا وسهلا نورتنى

السبت، 13 ديسمبر، 2008

يتيم يحافظ على وصية و الداته

بسم الله الرحمن الرحيم
أنا قرأت القصه دى يا جماعه و حبيت أنقلها لكم

يتيم حفظ وصية أمه ..
فحصلت له قصة عجيبة ..
غاية في التأثير ..!
المؤمن كالغيث!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
أنا الآن على متن الطائرة ..
وعلى ارتفاع عال جدا ..
غابت عني فيه فصول الأرض ..
حلق ذهني على نفس هذا الإرتفاع الشاهق ..
بقصة عجيبة سردها لي زميل لي ..
وينقلها عمن حصلت له هذه الحادثة ..
وذهلت من فصولها وتأثرت جدا لخاتمتها ..
فكم من مواعظ تمر على القلب مر السحاب ..
وكم من قصة تهز أعماق القلوب ..
فترجع مباشرة للفطرة ..
فتذعن لعظمته وتخشع لعزته ..
سبحانه علام الغيوب ..

مسؤول في دار الأيتام يفاجأ باتصال من هاتف غريب ..
السلام عليكم ..
وعليكم السلام ..
دار الأيتام ..؟
نعم ..!
أريد مخاطبة المسؤول مباشرة ..
فقلت له أنا المسؤول .. حياك الله .. تفضل ..
الصوت صوت شاب في مقتبل عمره ..
شاب في أول عمره وباكورة حياته ..
قال لي:

لا تعجب من القصة التي سأسردها عليك .. والرابط الذي فيها أني يتيم الأب فقط .. وأحببت أن تبلغ الناس عما حدث لي .. لعلهم يتعظون ويقع ذلك منهم موقعا يحذر فيه من أراد الزيغ .. اجتمع بعض رفقائي وأجمعوا أمرهم على السفر .. لدولة مجاورة .. ليس للدعوة ولا لنشر الخير .. وإنما لإشاعة الفضيلة .. ولعيش بعض الوقت في المحرمات .. التي لم يجدوها متاحة في هذا البلد الطيب المحافظ .. وأجبتهم للسفر .. ذهبت لوالدتي وأخبرتها بالخبر .. قالت لي وكان حصيفة: ماذا تريد من السفر؟ فأجبتها بإجابة عائمة لا تفي بغرضها .. كررت السؤال بحزم .. فقلت: نتسلى وننظر في لطائف السياحة .. وعجائب المدن .. ونعيش شيئا من غرائب الأسفار .. قالت لي: يا ولدي .. أنا لا أحب أن أرد لك طلبا كما عهدتني .. إلا أنك تعدني يا ولدي .. وعهدا .. والله سبحانه هو الشاهد .. عاهدني بالله .. يا ولدي .. ألا تقرب الحرام .. ألا تقرب الحرام .. ألا تقرب الحرام .. تعدني يا ولدي؟ فعاهدتها بالله العظيم .. ألا أقرب منكرا .. مع أن هدف الرحلة الرئيسي المنكر بعينه من شرب وزنا وغيره .. نسأل الله السلامة .. المهم .. حزمنا الأمتعة وسافرنا .. وتهيأ لنا من المنكرات العجب هناك .. لدرجة أن زملائي رفضوا أن يسكنوا في غرفة واحدة .. بل آثر كل منهم العيش في غرفة مستقلة .. حتى يحلو له ما يشاء بدون رقيب ولا حسيب .. ولا شك .. أن الله يعلم السر وأخفى ويطلع ويسمع ويرى .. سبحانه .. وبالفعل .. جلس كل شاب منا في غرفة مستقلة .. والفندق تواصيا منه على المنكر .. وتفانيا منه في تقديم الفساد في أجمل صورة .. أرسل لكل غرفة فتاة مغرية .. مقابل مبالغ رمزية يسيرة لا تكلف شيئا مقارنة بالميزانية المتواضعة .. وتم إستقبال الرسائل .. وجاءتني فتاة إلى غرفتي الخاصة .. وحاولت إغرائي بكل ما تملك .. لا تتخيل حركاتها وكلماتها وغنجها الشديد .. وكنت شابا يافعا تفور مني دوافع الشهوة .. وأنجذب لمغريات الزمان .. يكسو ذلك ضعف إيمان وقلة دين .. وهذا حال من هم في سني .. فلما كاد الشيطان أن يبلغ مني مبلغه .. ولم يكن بيني وبين الخبيثة شيء يذكر .. حتى إذا أردت القيام وعزمت على النهوض لها .. وقد غطى علي حينها الشهوة .. تذكرت العهد والوعد .. الذي أبرمته بيني وبين والدتي "ألا أقرب منكرا ولا آتي فاحشة" .. فعجبت كيف انصدت نفسي .. والتفت خاطري .. فانصرفت رغبتي مباشرة .. وقرع قلبي قارع .. فانتهيت مباشرة .. وحدث هنا ما لم يكن في الحسبان .. فلما استغربت هذا الفعل .. وتعجبت من هذا الصنيع .. فقلت لها: أنا لا أريد أن أفعل معك المنكر .. لأني للأسف يا حبيبتي مصاب بالإيدز .. لعلها تنصرف .. فقالت لي: لا بأس .. وما المشكلة؟ وأنا كذلك مصابة بالإيدز! فكادت قواي أن تنهار .. ولم تعد قدماي تقويان على حملي، "لا إله إلا الله ..!"، أنا نجوت ولكن .. زملائي .. قمت لأحذر زملائي .. لأجد كل منهم قد تمتع، كما ظن، بهذه الحسناء .. ولم يعلم أن أوصاله سيقطعها الإيدز قريبا .. خسروا الدنيا والآخرة .. ورحمة الله فوق كل اعتبار .. وأنا حفظني الله رغم إني مقصر عموما .. وذلك لأني حفظت العهد لوالدتي .. فكما حفظته لوالدتي .. حفظني الله من هذا المرض .. بل حفظني من كل سوء .. أبلغ الشباب يا شيخ بهذه القصة .. للأيتام لعلهم ينتبهون.

فسبحان من يحفظ ويكلأ بالرعاية،
ويهدي من يراعي بر والديه،
فيحفظه من كل سوء كما حفظ أمر والديه،
حفظني الله وإياكم من كل سوء .. آمين!

6 التعليقات:

ali يقول...

هذا الييتيم حفظ ببركة طاعته لامه

وهذا ما دلنا عليه رسول الله عليه الصلاه والسلام .

شكرا

Dr/ walaa salah يقول...

سبحان الله


لولا طاعته لوالديه لكان من المصابين او من الموتى



اشكرك زوزو على القصه الجميله

zainab يقول...

شكرا على

على مرورك

zainab يقول...

لولو حبيبتى

لا شكر على واجب يا قمر

نورتينى

عاشقة الجنة يقول...

سبحان الله ولا حول ولا قوة غلا بالله العلي العظيم

قصة مؤثرة جدا

بارك الله لهذا الشاب بره بوالدته لأن استماعه لنصائحها وحفظه لوعده معها يدلان على أنه بار وقلبه مفعم بالطيبة والإيمان الغير متكشف لديه ولكنه سوف ينضج مع مرور الايام

الموضوع أفرحني لأن هذا الشاب الطيب أنجاه رب العزة من براثن هذا الموت الفاضح

وأحزنني في نفس الوقت ماحدث لأصدقائه

اللهم احفظ أبناء المسلمين من كل شر وسوء اجعلهم من الفائزين في الدنيا والآخرة

سلمت يمينك يا زينب

zainab elmosalamy يقول...

حبيبتى عاشقة الجنه

يارب يستجيب دعائك

اللهم احفظ أبناء المسلمين من كل شر وسوء اجعلهم من الفائزين في الدنيا والآخرة

اللهم امين